اغلاق [x]

عليك تعبئة جميع الحقول الاجبارية المنوه اليها ب *

العنوان : *

الاسم الكامل : * (سنقوم بنشر الاسم الكامل مع المحتوى)

المقال للارسال : *

مقالات واخبار

ميديا

فنانين

اغاني

محليات

التراثية ام عوض كنانة من يافة الناصرة تتحدث عن الأجداد في تربية الأحفاد

2017-07-14 02:36:25

| من محمود خليلية مراسل موقع يافة كوم

(ليس أغلى من الولد إلا ولد الولد)، التقى مراسل موقع يافة كوم مع التراثية ام عوض كنانة من يافة الناصرة لتتحدث عن دور الأجداد في تربية الأحفاد،

واستهلت حديثها بقولها: "الحنية والطيابة التي تكون موجودة عند الأجداد كما تعبوا على تربية أبنائهم عندما يأتون عندهم الأحفاد يعيدون ذكرياتهم كيف قاموا بتربية أبنائهم كما يقول المثل (ليس أغلى من الولد إلا ولد الولد) هذا المثل كثير له معنى عميق جدًا لأنه فعلًا الحفيد هو عكازة يشعر الكبير بالسعادة، الكبار لديهم من تجارب الحياة أساليب جميلة جدًا، أتذكر والدي ووالدتي كيف كانوا يعاملون أحفادهم لطافة حنية محبة، حكاية الأمثال يحضرون لهم أشياء تربوية على طريقة سهلة".

 

"اسلوب الجد والجدة يأتي أسهل من الأُم والأب"

وأضافت: "يوجد الكثير من الأحفاد كانوا يتعلقون بأجدادهم لأن اسلوب الجد والجدة يأتي أسهل من الأُم والأب ويوجد الكثير من الضغوطات لديهم، الجد والجدة يوصلون للأحفاد أمثال تعليم توجيه في الحياة بطريقة حنية ولطافة لذلك الأحفاد يتقبلون من أجدادهم أكثر من أباهم مثلًا، الأجداد يتولعون في الأحفاد والأحفاد يتولعون بهم وهم مروا بظروف غير شكل ويتحدثون بالطريقة التي عاشوا بها ليوصلوا المفهوميات للأحفاد بالطريقة التي عاشوا بها ومن الممكن الأحفاد لم يفهموها وعندما يكبرون يقولون جدي جدتي كانوا يتحدثون لنا".

 

"الجد والجدة هم جذور الشجرة"

وتابعت: "الجد والجدة مثل شجرة جذعها كبير ولكن الجد والجدة هم جذور الشجرة مثل زيتونة كبيرة، وكما كنا نتحدث في كل شيء بالحياة (سقا الله أيام زمان)، اليوم مع التطور والامكانيات الكثيرة كان الناس يفهمون بالفطرة ويوصلون الرسالة ليس فقط للأحفاد حتى لزوجات أبنائهم للأولاد للأقرباء لجميع المجتمع في طريقة طبيعية جدًا أو بطريقة أمثال يقصوها أو تجارب، كثيرًا كنا نستفيد من الكبار رحمهم الله وكانوا يعيشون على البساطة الواقعية التي صنعت منهم بني ادمين وكل شيء كان عندهم طبيعي، اليوم صعب أن تجد شيء طبيعي في جميع مجالات الحياة وفي هذه الأيام حتى لو تجد رجل كبير لاحق التطور وصعب أن تجد كبير مثل زمان، كانوا يقصون علينا قصص هادفة تصليح في المجتمع وحل مشاكل يقصون على طريقة أمثال المعاملة وعندما كانت تحدث المشاكل بين المرأة وزوجها الأجداد كانوا يحلوها بطريقة كثير سلسة وقريبة على المفهوم واقعية، اليوم المشاكل التي تحدث لا يوجد كبار لحلها والجميع يرى كم يوجد في مجتمعنا حالات طلاق ومشاكل كثيرة".

وتطرقت لإحدى الأمثال كيف كانوا يتعاملون الكبار مع الصغار.

 

"الأحفاد هم يصنعون الفرح في البيت"

وأمضت قائلة: "بالنسبة لجميع الأحفاد هم مثل الزهور يأتون إلى الأجداد، كما قال الإمام علي رضي الله عنه (علموا أولادكم بغير علمكم لأنهم ولدوا لزمان غير زمانكم) كيف كانوا يأخذون من الأجداد مع التطورات يكسبون الأحفاد أكثر والأحفاد هم يصنعون الفرح في البيت، الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان مارًا بجانب بيت مظلم يوجد به أطفال وصوتهم عالٍ والرجال معه يقولون البيت مضيء بعد لحظة مروا بجانب بيت كبير مضيء قال هذا البيت مظلم الأحفاد هم يصنعون الحياة".

 

"الارتباط من الجد للأب للأبن هذا الأساس من أساس التربية"

واختتمت: "اليوم يوجد شيء جميل ولكن صعب يلقون على عاتق الحماة خاصة من طرف الأم أو الأب وهي عندما الأُم تعمل ولا يوجد لديها غير الحماة أو والدتها وعندما يكبرون الأولاد الوضع صعب على الحماة فقط لإرضاء أبنائهم وأحفادهم وهذه تضحية كبيرة واتأمل جيل اليوم الموجود في مثل هذه الظروف يقدرون هذا الأمر، وأُحذر الجيل الشاب خاصة الذين لديهم أبناء كيف تعاملوا مع والداهم أُو حماهم وحماتهم عندما تعاملون والديكم معاملة حسنة وتحافظون عليهم تجدون أبنائكم هكذا هذا الأمر مهم جدًا الارتباط من الجد للأب للأبن هذا الأساس من أساس التربية".    التراثية ام عوض تتوسط حفيداتها، مجموعة صور التقطت بعدسة موقع يافة كوم

المركز الجماهيري يافة الناصرة يُحيي ذكرى هبَّة اكتوبر

المركز الجماهيري يافة الناصرة يُحيي ذكرى هبَّة اكتوبر

قام المركز الجماهيري يافة الناصرة وبالتعاون مع مدرسة السلام في واحة السلام وجمعية حقوق الإنسان باستضافة ندوة خاصة مساء أمس الأربعاء،

وفاة المرحوم الشاعر الفلسطيني ابن قرية معلول المُهجرَّة حسيب شريف جبر علي الصالح في سوريَّا

وفاة المرحوم الشاعر الفلسطيني ابن قرية معلول...

تُوُفيَّ يوم الاثنين الفائت المرحوم الشاعر الفلسطيني ابن قرية معلول المُهجرَّة حسيب شريف جبر علي الصالح عن عُمرٍ يُناهز ال 67 عامًا،

يافة الناصرة: المكتبة العامة تطلق مشروع استعارة الكتب المدرسية

يافة الناصرة: المكتبة العامة تطلق مشروع استعارة...

إيمانًا بروح التضامن والتآخي المتأصلة في مجتمعنا، ونظرًا للظروف المالية الصعبة التي يعاني منها أهلنا الكرام، لا سيما مع بداية العام الدراسي،

Powered by ARASTAR